الرئيسية » فضائح الانقلابيون » سامح سيف اليزل الذي صدعنا على الفضائيات كممثل للمخابرات المصرية يدير فرع الشركة الصهيونية في مصر !

سامح سيف اليزل الذي صدعنا على الفضائيات كممثل للمخابرات المصرية يدير فرع الشركة الصهيونية في مصر !

لا لا كتير اوي كدهفضايحهم بقت كتير مخي مش لاحق يحفظ حد يناولني ورقة و قلم بالله عليكمسامح سيف اليزل الذي صدعنا على الفضائيات كممثل للمخابرات المصرية يدير فرع الشركة الصهيونية في مصر !

شركة تمد الصهاينة بمعدات قمعية للسجون وحواجز أمنية بالضفة
>> لماذا يتحدث «سيف اليزل» عن معلومات مخابراتية رغم خروجه من الجهاز؟ وما سر علاقته بـ«ساويرس» المتهم بالتجسس لإسرائيل؟
>> “G4S” لديها 125 فرعا بالعالم.. وفى 2002 اشترتها شركة «هامشيرا» الصهيونية
منذ زرع السرطان الصهيونى فى قلب الأمة العربية، وهو لا يتوانى عن تجنيد ضعاف النفوس فى الدول العربية ليكونوا طابورا خامسا وحائط صد؛ ليحمى وجوده بالمنطقة.
ومع مرور الأيام وطد الكيان الصهيونى علاقاته على الصعيدين العربى والدولى، على النحو الذى يضمن به صمتا عربيا وعمى دوليا يمكنانه من ارتكاب المجازر، كيفا شاء ووقتما أراد.

وبالنظر إلى عمر ذاك الكيان اللقيط، نجد أنفسنا أمام تاريخ طويل من التعاون الصهيونى مع شركات أمن دولية أسسها ضباط صهاينة تعمل عبر العالم على حساب الإنسان وحقوقه.
فالشركات الصهيونية خضعت لعمليات تخصيص، وباتت تعمل فى دول مختلفة ومجالات مختلفة؛ كالنفط والمطارات والجامعات، فى المطارات يتعلق الكثير من خدماتها على أجهزة تفتيش المسافرين والبضائع وفحص جوازات السفر، وفى خبر نقل عن صحيفة«news the world» أن الشركات الصهيونية تقوم بسرقة الآلاف من جوازات السفر لصالح الكيان، وأضافت على لسان ضابط أمن بريطانى قوله«نخشى أن تكون آلاف الجوازات قد نسخت على أيدى موظفين فى المطارات يعملون لصالح الموساد»، ولعل قضية محمود المبحوح القيادى فى حماس الذى اغتالته أيادى الموساد خير دليل على ذلك.

طب بسرعه يلي افضحححححححححححححححححححح

لا لا كتير اوي كدهفضايحهم بقت كتير مخي مش لاحق يحفظ حد يناولني ورقة و قلم بالله عليكمسامح سيف اليزل الذي صدعنا على الفضائيات كممثل للمخابرات المصرية يدير فرع الشركة الصهيونية في مصر !

شركة تمد الصهاينة بمعدات قمعية للسجون وحواجز أمنية بالضفة
>> لماذا يتحدث «سيف اليزل» عن معلومات مخابراتية رغم خروجه من الجهاز؟ وما سر علاقته بـ«ساويرس» المتهم بالتجسس لإسرائيل؟
>> “G4S” لديها 125 فرعا بالعالم.. وفى 2002 اشترتها شركة «هامشيرا» الصهيونية
منذ زرع السرطان الصهيونى فى قلب الأمة العربية، وهو لا يتوانى عن تجنيد ضعاف النفوس فى الدول العربية ليكونوا طابورا خامسا وحائط صد؛ ليحمى وجوده بالمنطقة.
ومع مرور الأيام وطد الكيان الصهيونى علاقاته على الصعيدين العربى والدولى، على النحو الذى يضمن به صمتا عربيا وعمى دوليا يمكنانه من ارتكاب المجازر، كيفا شاء ووقتما أراد.

وبالنظر إلى عمر ذاك الكيان اللقيط، نجد أنفسنا أمام تاريخ طويل من التعاون الصهيونى مع شركات أمن دولية أسسها ضباط صهاينة تعمل عبر العالم على حساب الإنسان وحقوقه.
فالشركات الصهيونية خضعت لعمليات تخصيص، وباتت تعمل فى دول مختلفة ومجالات مختلفة؛ كالنفط والمطارات والجامعات، فى المطارات يتعلق الكثير من خدماتها على أجهزة تفتيش المسافرين والبضائع وفحص جوازات السفر، وفى خبر نقل عن صحيفة«news the world» أن الشركات الصهيونية تقوم بسرقة الآلاف من جوازات السفر لصالح الكيان، وأضافت على لسان ضابط أمن بريطانى قوله«نخشى أن تكون آلاف الجوازات قد نسخت على أيدى موظفين فى المطارات يعملون لصالح الموساد»، ولعل قضية محمود المبحوح القيادى فى حماس الذى اغتالته أيادى الموساد خير دليل على ذلك.

طب بسرعه يلي افضحححححححححححححححححححح

 تمد الصهاينة بمعدات قمعية للسجون وحواجز أمنية بالضفة
>> لماذا يتحدث «سيف اليزل» عن معلومات مخابراتية رغم خروجه من الجهاز؟ وما سر علاقته بـ«ساويرس» المتهم بالتجسس لإسرائيل؟
>> “G4S” لديها 125 فرعا بالعالم.. وفى 2002 اشترتها شركة «هامشيرا» الصهيونية
منذ زرع السرطان الصهيونى فى قلب الأمة العربية، وهو لا يتوانى عن تجنيد ضعاف النفوس فى الدول العربية ليكونوا طابورا خامسا وحائط صد؛ ليحمى وجوده بالمنطقة.
ومع مرور الأيام وطد الكيان الصهيونى علاقاته على الصعيدين العربى والدولى، على النحو الذى يضمن به صمتا عربيا وعمى دوليا يمكنانه من ارتكاب المجازر، كيفا شاء ووقتما أراد.


وبالنظر إلى عمر ذاك الكيان اللقيط، نجد أنفسنا أمام تاريخ طويل من التعاون الصهيونى مع شركات أمن دولية أسسها ضباط صهاينة تعمل عبر العالم على حساب الإنسان وحقوقه.
فالشركات الصهيونية خضعت لعمليات تخصيص، وباتت تعمل فى دول مختلفة ومجالات مختلفة؛ كالنفط والمطارات والجامعات، فى المطارات يتعلق الكثير من خدماتها على أجهزة تفتيش المسافرين والبضائع وفحص جوازات السفر، وفى خبر نقل عن صحيفة«news the world» أن الشركات الصهيونية تقوم بسرقة الآلاف من جوازات السفر لصالح الكيان، وأضافت على لسان ضابط أمن بريطانى قوله«نخشى أن تكون آلاف الجوازات قد نسخت على أيدى موظفين فى المطارات يعملون لصالح الموساد»، ولعل قضية محمود المبحوح القيادى فى حماس الذى اغتالته أيادى الموساد خير دليل على ذلك.

Advertisements