نشطاء لرصد شكرا

اختلف النشطاء السياسيون في تحليل مقاطع الفيديو التي نشرتها شبكة «رصد» الإخبارية، خلال اليومين الماضيين، وظهر فيها الفريق أول عبد الفتاح السيسي في حوار مع كبار القادة، في ديسمبر الماضي.

المفاجأة أن أكثر التعليقات اعتبرت أن “التسريب” يصب في مصلحة السيسي.

على حسابه الرسمي على شبكة التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، كتب مصطفى النجار، النائب السابق: لو يوجد شخص واحد فى شبكة “رصد” يفهم بديهيات الإعلام والدعاية وصناعة الرمزية السياسية للعلم بأن نشر هذه الفيديوهات المستفيد الأكبر منه السيسى، الغباء لادين له ولا عزاء للأغبياء.

وتابع النجار: فيديوهات شبكة رصد تقوم بالمساهمة فى دعم حملة ترشح السيسى للرئاسة وينطبق عليها المثل الشعبى ما تخافش من عدوك، خاف من صديقك الأهبل.

محمود عفيفي، عضو اللجنة الإعلامية بجبهة 30 يونيو والمتحدث السابق في حركة 6 أبريل، قال إن كل طرف بيحاول يسوق فيديوهات السيسي (المسربة) بالشكل اللي يقدر يستفيد منه، “الإخوان بيقولوا فضيحة السيسي والانقلاب، ومؤيدو السيسي بيقولوا شكرا لرصد لإن الفيديوهات بتثبت إنه رجل دولة وفاهم”.

هكذا يشك البعض في أنها (مسربة)!.

وتابع عفيفي في تدوينة على حسابه على موقع فيس بوك: بغض النظر عن مين اللي سرب الفيديوهات دي، وهدفه منها إيه، وده اللغز في الموضوع، لكني ليا وجهة نظر ثالثة في الكلام اللى اتقال، أهم ما فيه إن الثورة فعلا أحدثت تغيرا وأصبح هناك أمر واقع مفروض تحاول المؤسسة العسكرية ومؤسسات الدولة التعامل معه ومجاراته، ولما المؤسسة العسكرية تبقى قلقانة من البرلمان اللى جاى وإن هيكون في استجوابات يبقى إحنا في ثورة مش انقلاب.

الكاتب خالد البري، في مقاله بجريدة «التحرير»، قال إن كل ما يحيط بالفيديو يشير إلى أنه فى مصلحة السيسى لو أراد، لو قرر، أن يستجيب للضغوط ويدخل المنافسة على الرئاسة. على حد تعبير أحدهم: «السيسى بيتكلم فى السر أحسن ما بيتكلم فى العلن». وتعليق آخر من قريبة لى: «مش زى مرشحين الرئاسة اللى الواحد فيهم حافظ لى كلمتين ويطلع يقولهم».

بينما قالت هبة ياسين، المتحدث الإعلامي باسم التيار الشعبي، أن الفيديو الذي نشرته شبكة رصد الإخبارية عن الجيش المصري، زاد من شعبية الفريق أول عبدالفتاح السيسي، وزير الدفاع، ويجب أن نقول “تسلم الأيادي” لها على هذا الفيديو المُسرب.

وكتبت ياسين على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: أعتقد رصد محتاجة نقولها “تسلم الأيادي” على الفيديو اللي سربته للسيسي، الفيديو ضاعف شعبية السيسي.

والإعلامي خيري رمضان، تهكم على محاولات مرسي تشويه صورة قيادات للجيش المصري بتسريب فيديوهات، قائلاً: طب شبكة رصد الإخوانية مش ناوية تسرب فيديو لصاحب أول طلعة جوية في ذكرى أكتوبر، وهو بيحكي عن بطولاته ومغامراته بالطيارة فوق سماء العدو؟”.

وتابع “رمضان” عبر تغريدة له على حسابه الخاص بموقع التواصل الاجتماعي، تويتر، قائلاً: “قناة الجزيرة تخيلت أنها حصلت على صفقة العمر من شبكة رصد بفيديوهات السيسي، والنتيجة جت عكسية، وزادت شعبيته في مصر أكتر وأكتر، هههه، عبط”.

محمد أبو حامد النائب بمجلس الشعب المنحل، طالب باتخاذ إجراء قانوني ضد شبكة “رصد”، عقب الفيديو الذي بثته للفريق أول عبدالفتاح السيسي، وزير الدفاع خلال اجتماعه مع عدد من ضباط وجنود القوات المسلحة. “يجب اتخاذ إجراء قانوني حاسم ضد موقع رصد الإخواني لنشره هذا الفيديو سواء صح أو كان مفبركا القوات المسلحة خط أحمر على الجميع”.

واعتبر أبو حامد أن الفيديو المنتشر على صفحات الإخوان لاجتماع الفريق أول السيسي مع قادة الجيش “إن صح فإنه لا يشتمل على أي شيء غير قانوني إلا أنه اختراق أمني خطير، وإن صح هذا الفيديو يجب على القوات المسلحة أن تراجع جميع الإجراءات الأمنية لتأمين قادة الجيش خاصة مع وجود تهديدات حقيقية لهؤلاء القادة”.

كما انتقد الناشط السياسي وائل عباس ما جاء به فيديوهات السيسي المسربة، وقال في حسابه على فيس بوك: فيه ناس بتتعامل مع الفيديو بطريقة: ده رصد اللي ناشراه ورصد اخوان يللا نزيط عليهم! هؤلاء الحمقى لم يدركوا بعد حجم المصيبة التي نواجهها.

image

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s